السبت، 3 مارس، 2012

لا تنامي !


الى سريري الدافئ تسوقني خطواتي المتثاقلة !!

لا أريد أن أنام فما زال لدي الكثير لأقوم به ..
اصفعني !
اشد جفني إلى الأعلى !
أغسل وجهي بالماء البارد!!
أزعجني!
أوبخني!!!!

لايمكنني اغلاق جفني عما حولي !
فطوابير الاعمال المنتظرة على شباك معاملاتي تنتظر !
ومن غير اللائق أن أذرها ورائي واغط في نوم عميق.

كتابان على الرف بجانبي تعزف الملل خطواتهما ذهابا وايابا بانتظار الالتفات لهما !!!

المنهج الدراسي ينتظر مني مراجعة وتلخيصا لأهم جزئياته!

اريد ان اصنع لوحة لأعلقها في الصالة واخوض تجربة جديدة من خلالها !

أريد أن ارسم خطة مستقبلية منظمة التزم بها.

الوقت المهدر في جنبات يومي اريد ان استغله.

الجدول الذي نظمته ولم انهي ما به بعد
يؤنبني!!

خربشات الرصاص على جبينه تذكرني بتجنب الفوضى وأنا أماطل بلعل المرة القادمة ستكون افضل!

ليس يأساً
وانما حديث معاتبة!
وايقاظ للنام في داخلي ..

فالطفل ان لم يشد على يده وان لم يدعم بالتشجيع

سيظل مقعدا ويخشى الخوض في تجربة ( المشي ) ولكنه بعد الاصرار
لايمشي فقط بل يركض وينافس الريح في بلوغ اهدافه .

اليأس لم يولد معنا!! بل ولدت معنا التجربة والمحاولة ومن ثم النجاح دون شك.

اثيري الغبار
وسيري وفي الروح عزف اقتدار
اثيري الغبار
اثيري الطموح
وحيي الصباح
ومدي يديك وضمي النجاح
ازيلي الوشاح
ليُعلم انك شمس النهار
اثيري الغبار
ولا تركني
ولا تتجزعي من طريق طويل
ولاتحزني
ولا تسمعي غير صوت اليقين
ولا تنحني
لجِيْدٍ تطرزه الأمنيات
صدىً شدني
يذكرني
أن أثيري غبارا
فلا استكين
وأن أروي الفكر بالياسمين
وان اعزف اللحن
لحنا ندياً
فيهتز منه البئيس الحزين
تميل الاماني
وتزور حسناً
فأختار من بينها ما يعين
على صحبة في سبيل الكفاح
وفي رحلتي
للنجاح المبين
سأبقى أثير غبار طموح
واركب صهوة عزم متين!



اريد الكثير ياعيني فلا تنامي ..

فالحلم لازال بذرة ، وبانتظار السقاء ، والارض خصبة وموسم الحصاد ليس ببعيد..

فيارب اروي هذه الاماني توفيقا حتى تستوي ويشتد عودها ()~

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق